علاج الضغط النفسي والأكتئاب %

 الرياضة تعتبر  من أكثر الوسائل فعاليةً في التخلص من الضغوطات النفسية والاكتئاب، إذ إن المجهود البدني،

والتعرق يخلص الجسم من الطاقة السلبية المختزنة فيه، ويصفي الذهن، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أنّ ممارسة الرياضة

والنشاطات البدنية بمعدل مرتين في الأسبوع كحد أدنى، ولمدة نصف ساعة في كل مرة يعزز شعور الراحة النفسية، وتزداد فوائد

الرياضة في هذا المجال بازدياد عدد مرات ممارستها.


 

التوتر هناك الكثير من العوامل التي تسبب الضغط النفسي والتوتر، الأمر الذي ينتهي باكتئاب المرء، وينصحالخبراء والمختصون
 
 بالابتعاد عن المشكلات ومصادر التوتر والقيام بأي نشاطات أخرى مدةً لا تتجاوز العشرين دقيقة، مثل: الطبخ،وتقشير الخضار
 
، وذلك حتى تتبلور أفكار جديدة تعزز شعور السكينة والراحة، مع مراعاة عدم السماح للضغوطات النفسيةبالتراكم
 
 
 
 
الضحك يساعد الضحك على إفراز مادة تسمى السيروتونين، وهي عبارةٌ عن هرمون يطلق عليه اسم هرمون السعادة، إذ له
 
دورٌ حيوي ومهم في تحسين مزاج الإنسان، كما يعتبر الضحك من النشاطات التي ترفع مستوى تدفق ضغط الدم، وتحسن وظائف
 
الدموية، بالإضافة إلى دوره في ارتخاء عضلات الجسم، ممّا يقلل الإجهاد والتوتر، وفي حال عدم القدرة على الضحك، ينصح
 
بإغلاق العينين والاسترخاء.

 
 
 
التأمل يعتبر التأمل من العلاجات التي لها تأثيرٌ إيجابي في التخفيف من الضغط النفسي؛ لأنّه يساعد على استرخاء الجسم، ويزيد
 
قدرة العقل على التركيز، حيث يشغل المخ فيقلل التفكير في الأفكار السلبية، وبالتالي التخلص من الشعور بعدم الراحة والضغط
 
النفسي، ويمنع تطوره لاكتئاب.

 
 
 
النوم الجيد إنّ قلة النوم واحدة من العوامل التي تسبب الضغط النفسي والاكتئاب، إذ ينتج عنها اختلال في وظائف الجسمالحيوية، 
 
الأمر الذي ينعكس سلبياً على المزاج، لاسيما عندالنساء، فهناك الكثير من الدراسات التي أثبتت أنّ عدم حصوللمرأة على عدد
 
ساعات كافي  من النوم يزيد تعرضها للكآبهوالأمراض النفسية
 
.